ورشة عمل بعنوان " تأمين أخطار الجرائم الإلكترونية في سورية"

(0)

2019/06/12 - 10:03


انطلاقاً من الدور الهام الذي تؤديه هيئة الإشراف على التأمين في نشر الوعي والثقافة التأمينية، أقامت الهيئة بالتعاون مع الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة ورشة عمل يوم الاثنين 10-06-2019 تحت عنوان :
"تأمين اخطار الجرائم الإلكترونية في سورية"
والتي ألقاها الدكتور رامي خوري (وسيط واستشاري تأمين) وبمشاركة كل من السادة:

  • المهندس علي علي نائب المدير العام في الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة.
  • سيادة العقيد حيدر فوزي مدير دائرة مكافحة الجريمة الإلكترونية في فرع الأمن الجنائي.
  • الأستاذ سعد جواد علي المدير الفني في الاتحاد العربي لإعادة التأمين.

تضمنت الورشة عدة محاور أهمها:

  • التشريعات السبرانية التي تنظم الفضاء الإلكتروني في كافة المجالات.
  • أهم ما تضمنه المرسوم التشريعي رقم /17/ لعام 2012 المتضمن تنظيم الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية.
  • أنواع الجريمة الإلكترونية وعينات من قانون الجريمة الإلكترونية مع بعض الحلول التقنية لهذا النوع من الجرائم.
  • أهمية وجود التوقيع الإلكتروني كما عرفه القانون رقم /4/ لعام 2009 وشرح لميزاته المتعددة من سرية المعلومات وسلامتها والتحقق من هوية الموُّقع وعدم الإنكار وحجيته.
  • دور شركات التأمين في التوقيع الإلكتروني.
  • أهم الأسباب التي تجعل الشركات بحاجة إلى وثائق تأمين تغطي الأخطار المرتبطة بالجريمة الإلكترونية.

 

وفي نهاية ورشة العمل تم طرح العديد من التوصيات أهمها:
- تشكيل لجنة فنية بالتعاون بين هيئة الإشراف على التأمين وكافة شركات التأمين والهيئة الوطنية لخدمات الشبكة لدراسة إمكانية إصدار عقود تأمينية لتغطية أخطار الجرائم الإلكترونية.
- الإهتمام بمكافحة الجريمة الإلكترونية والتصدي لها نظراً لما تشكله من تهديد لسمعة الشركات فضلاً عن الخسائر التي قد تنتج عن هذه الجرائم.
- اعتبار الوقاية عاملاً أساسياً في مواجهة الجريمة الإلكترونية، وهي تتحقق من خلال اعتماد تدابير احترازية مناسبة والاستمرار في مراجعتها وتطويرها.
- ضرورة تشديد الوصف الجنائي والعقوبات المقررة للأنماط الإجرامية للجريمة الإلكترونية، بغية تحقيق الردع والقضاء على الإجرام الإلكتروني.
-ضرورة خلق ثقافة اجتماعية جديدة تندد بجرائم الإنترنت مع تفعيل أسلوب التوعية والتهذيب لدى مستخدمي شبكة الاتصالات العالمية وحثهم على الاستخدام الأمثل لهذه التقنيات.

اترك تعليقاً


ﻻ توجد تعليقات لعرضها!..